مـنتـديات شــبابـيـك
مرحباً بك عزيزي الزائر اذا كانت هذه زيارتك الأولى ندعوك للأنضمام الينا من خلال التسجيل في المنتدى أو الدخول اذا كنت فرد من اسرتنا
cod



التسجيلالتعليمـــاتتفعيل العضويةاستعادة كلمة السرالبحث

أهلا وسهلا بك إلى مـنتـديات شــبابـيـك .
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 من أوراق الشعر ,, قصيدة أبو طالب عم الرسول ( ص )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mahmoud 2018
مؤسس الموقع
avatar

عـ,ـدد آلـمـسـ,ـآهـ,ـمــآت : 189
ٱلجَــنٌـسً : ذكر
السٌّمعَة : 0
تـ,ـآريـخ آلـتـسـجـيـ,ـل : 03/11/2017

مُساهمةموضوع: من أوراق الشعر ,, قصيدة أبو طالب عم الرسول ( ص )   الإثنين نوفمبر 27, 2017 4:41 pm

أَبو طالِب
85 - 3 ق. هـ / 540 - 619 م
عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم من قريش ، أبو طالب .
والد الإمام علي كرم الله وجهه ، وعم النبي صلى اللَه عليه وسلم وكافله ومربيه ومناصره .
كان من أبطال بني هاشم ورؤسائهم ، ومن الخطباء العقلاء الأباة .
وله تجارة كسائر قريش . نشأ النبي صلى الله عليه وسلم في بيته ، وسافر معه إلى الشام في صباه . 
ولما أظهر الدعوة إلى الإسلام همّ أقرباؤه (بنو قريش) بقتله فحماه أبو طالب وصدهم عنه .
وفي الحديث : ما نالت قريش مني شيئاً أكرهه حتى مات أبو طالب .
مولده ووفاته بمكة .
ومما نطق به من الشعر حين قاطعت قريش بني هاشم بسبب دعوة النبي صلَّ الله عليه وسلم وتبشيره بالدين الحنيف :

تَطاولَ ليلي بهمٍّ وَصِبْ ... ودَمعٍ كسَحٍّ السِّقاءِ السَّرِبْ
للعبِ قُصَيٍّ بأحلامِها ... وهل يَرجِعُ الحلمُ بعدَ اللَّعِبْ؟ 
ونفيِ قُصَيٍّ بني هاشمٍ ... كنفيِ الطُّهاة ِ لطافَ الخَشَبْ
وقولٍ لأحمدَ: أنتَ امرؤٌ ... خَلوفُ الحديثِ، ضَعيفُ السَّبَبْ
وإنْ كانَ أحمدُ قد جاءَهُمْ ... بحقٍّ ولم يأتِهِمْ بالكذِبْ
على أنَّ إخوانَنا وازَروا ... بني هاشمٍ وبني المطَّلِبْ
هُما أخوانِ كعظمِ اليمينِ ... أمراً علينا بعقدِ الكَرَبْ
فَيالَ قُصَيٍّ، ألمْ تُخْبَروا ... بما حلَّ مِن شؤونٍ في العربْ
فلا تُمْسكُنَّ بأَيديكُمو ... بُعيدَ الأنوف بعجْبِ الذَّنَبْ
ورُمتُمْ بأحمدَ ما رمتمُو ... على الأصراتِ وقربِ النسَبْ
إلامَ إلامَ تَلاقَيْتُمو ... بأمرِ مُزاحٍ وحلمٍ عَزَبْ؟ 
زَعَمتُم بأنَّكمو جِيرة ٌ ... وأَنَّكمو إخوَة ٌ في النَّسَبْ
فكيفَ تُعادونَ أبناءَهُ ... وأهلَ الدِّيانة ِ بيتَ الحَسَبْ؟ 
فإنَّا ومن حَجَّ مِن راكبٍ ... وكعبة ِ مكَّة َ ذاتِ الحُجَبْ
تَنالون أحمدَ أو تَصْطلوا ... ظُباة َ الرِّماحِ وحَدَّ القُضُبْ
وتَعْتَرفوا بينَ أبياتِكُمْ ... صُدورَ العَوالي وخَيلاً عُصَبْ
إذِ الخيلُ تَمْزَعُ في جَرْيِها ... بسَيرِ العَنيقِ وحثِّ الخَبَبْ
تَراهُنَّ مِن بينِ ضافي السَّبيبِ ... قَصيرَ الحزامِ طويلَ اللَّبَبْ
وجَرْداءَ كالظَّبِي سَيموحَة ٍ ... طَواها النَّقائعُ بعدَ الحَلَبْ
عَليها كرامُ بني هاشمٍ ... هُمُ الأَنجَبون معَ المُنْتَخبْ

صلى عليك الله يا نبي الرحمة وأنت الذي قال :
بدأ الإسلام غريباً، وسيعود غريباً كما بدأ، فطوبى للغرباء " رواه مسلم





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shbabi-k.yoo7.com
 
من أوراق الشعر ,, قصيدة أبو طالب عم الرسول ( ص )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنتـديات شــبابـيـك  :: الاقسام العامة :: القسم الادبى-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة © 2014, مـنتـديات شــبابـيـك